تحميلات بلا حدود
والشئ الذي لايعلمه الطلاب ان الصادق حارس وليس بحبيب
واصل الصادق في حراسته الامينة لاخت صديقة الجميلة وفي يوم من الايام رآها تضحك وتتمايل امام طالب من الطلاب فناداها وقال لها : الله يخليك يانسيبة خلي بالك من نفسك الزمن دا بقى كعب ....
قالت له : انت بديت في الغيرة يا مولانا؟
قال لها اغير على شنو؟ واغير على منو ؟؟؟؟
انا (بودي قارد) ليس الا .. على كل حال اذا انت مابتقبلي كلامي انا بنادي معاوية وارد ليهو المسؤلية
ذهبت من امامه وهي غاضبة وجلست في مكان ما وهي تبكي
احدى الطالبات ( من ذوات الرفق وتعديل حال المحبين) جلست معها وقالت لها عادي ..عادي يابت اصلهم كلهم مفترين بالطريقة دي اتعودي على الاستبداد الديكتاتورية
نسيبة قالت : انا ماببكي عشان الدكتاتورية ... تصدقي مابحبني ؟ وقال لي انا الحارس الشخصي ليك وبس .... وانا بقيت مجنونة بيهو بالليل والنهار بفكر فيهو وكل حركاته بتدل على انو بحبني شديد لكن داشنو ؟؟ ليه يقول لي كدا ؟؟؟ انا لازم اتكلم معاهو
انتهى اليوم .... والصادق ذهب الى البيت
وفي البيت امه قالت له : صفاء ودوها لواحد شيخ
ذهب الصادق مباشرة الى بيت خالته وقال لصفاء : صحي انتو مشيتو لشيخ ؟؟
قالت صفاء : والله في واحدة من جيرانا وصفت لينا شيخ قالو بشوف بالسبحة ولا الخيرة ماعارفة بالضبط شنو
المهم مشينا ليهو فتح لينا الكتاب وقال انو في مراة من الناس الببقو لينا ادتني عين في شعري وقال المراة طويلة وصفراء ومشيتها غريبة دايما بتلبس دهب وامي شاكة في السيدة بت يوسف المهم ادانا بخرات اتبخر بيها الصباح والمساء لانو صراحة الاطباء عجزو من حالتي وانا زهجت يا الصادق
فقال لها : اسمعي يانور عيوني اولا . اولا كونو تمشو ليكم لي دجال زي دا بيدعي علم الغيب دا غلط والف غلط ثم ثانيا من وين عرف انك ادوك عين والكتاب القرا فيهو الكلام دا جايبو من ياتو مكتبة؟
وين الكتاب المطبوع فيهو انو صفاء ادتها عين المراة الصفرا الطويلة الى اخره وكيف تتهمو انسانة بريئة بسبب كلام زول مشعوذ
وين البخرات جيبي واحدة منها .... دا شنو هسي المكتوب فيها دا ؟؟ دي شنو هسي المربعات والرموز والكلام الفاضي دا
صفاء يا حبيبتي انتي انسانة واعية ومتعلمة ماكان المفروض تستجيبي للوهم دا اتوكلي على ربنا وكل شي بيد الله
صفاء قالت له : يعني يا الصادق مافي حاجة اسمها عين ولا انت مامقتنع بي علاج القران وبتشك في الناس الصالحين
فقال لها : نعم العين حق لكن منو البيقدر يعلم الغيب ويوصف ليك الزول الاداك العين ثم ثانيا وينو العلاج بالقران ياها الطلاسم المكتوبة دي انا بقرا في المصحف من طفل مالاقاني فيهو كلام زي المكتوب في البخرات دا وانتي لو شاكة في انك مصابة بالعين ... العلاج بالقران والرقية الشرعية موجود .. كان تقولي لي اول وانا بوريك الصح وين ؟؟؟
المهم تاني ماتمشو للزول دا ولاتستعملي الحاجات دي لو بتعزيني
صفاء حاااااااااضر يا حياتي ..........
وذهب الصادق وجيوش الغضب تعسكر عليه ولكن الصادق غضبه ايضا جميل فهو شخص بهي مكسو بالجمال ظاهرا وباطنا
غدا صباحا توجه للجامعة وعيناه تبحثان عن نسيبة وهو متالم جدا مما حدث بينهما البارحة وهو لايعلم ان اليوم مجلسه مع نسيبة التي تريد ان تجلسه في مجلس التحقيق والمصارحة
كان هذا اليوم طويلا جدا على نسيبة حتى انتهت من محاضراتها وانتظرت الصادق في ظل شجرة في الجامة على كرسي من الاسمنت
كانت تلبس نظارة سوداء رفعت عدساتها على شعرها وكانت تجلس واضعة رجل على رجل وتؤرجح في ساق الرجل العليا
حينما رأها من بعيد الصادق تاكد من انها قلقة ومستعدة للحرب التي لاهوادة فيها فجاءها من بعيد متبسم وهو يقول: أوعك تقولي لي لسا زعلانة من كلامي داك
فقالت نسيبة : اسمع يا الصادق والله انا بحبك وبالجد عايزاك تكون لي زوج واسعد معاك حياتي واعيش معاك مستقبل ايامي كلها بالجد انا من اول يوم شفتك اتعلقت بيك جدا وحسيت بيك انك اعجبت بي شديد ... وكمان بتخاف علي ..... عايزة اعرف منك حاجة هسي تقولا لي انت بتحبني ولا لا...
الصادق : والله يا نسيبة انا مالاقيت اجمل منك لغاية اللحظة دي
دي حقيقة ولما شفتك اعجبت بيك دي حقيقة
وبخاف عليك دي حقيقة اما حكاية حب بالطريقة الانتي قلتيها دي ماحصل خطرت على بالي وما حصل يوم فكرت انو حبي ليك يكون شكلو غير انك اختي الصغيرة البخاف عليها من الضياع
نسيبة ياغالية نحن في زمن الناس مابتعرف معنى الحب مش اي زول شاف ليهو جميلة واعجب بيها خلاص حباها وعايز يتزوجها ومش لو انا بحترم واحدة وبخاف عليها وبعزها معناها خلاص لازم تبقى زوجتي
الاعجاب حاجة والحب للزواج حاجة تانية والحب زاتو بيختلف ممكن اكون بحبك زي ما بحب ليلي اختي
فقالت له :: باختصار ...يالصادق هل في واحدة في حياتك
قال لها : والله كان في واحدة بس هسي خلتني وحاولت المستحيل عشان تحبني بس ماقدرت ودا من حقها لانو الحب مافي اليد الحب احساس هجومي غير متحكم فيه
نسيبة : وهسي انت بتحبها ؟ الصادق والله بحبها بس حب ماعندو طعم في حياتي
اول حاجة ما حتكون لي زوجة وتانيا اهم حاجة في الحب تبادل البوح بين الحبيبين ودي انا محروم منها تماما
مسحت نسيبة دموعا كانت على وجهها ثم رفعت رجليها على الكرسي وتبسمت جدا وقالت له : عليك الله يا الصادق احكي لي
فحكى لها قصته مع صفاء من البداية الى النهاية وكان لها تعليق واستفسار في كل نقطة وتعجبت غاية التعجب من روعة الصادق ووفاءه وقالت له طيب يا الصادق لو صفاء رجعت ليك حترجع ليها
قال لها : ماعارف والله في حاجة جواي كذابة بتقول لا ومصرة على الكذب
تغيرت افكار نسيبة راس على عقب وماعرفته عن الصادق من الاخلاق والوفاء والصدق اصابها بصعقة حولت شخصيتها واكثر ما اثار الغرابة عندها تمسك الصادق بانسانة مريضة مرضا ميؤوسا من شفائه
الجدير بالذكر ان نسيبة كانت تحسب انه لايستطيع احد من بني البشر ان يقاوم جمالها ويختار غيرها اذا سنحت له فرصة كالفرصة التي حظي بها الصادق فتبدلت عندها كثير من المفاهيم واصبحت تنظر للحياة بمنظار مختلف واصبح هدفها في الحياة ان توصل لصفاء مشاعر الصادق وحبه لها الوفي الذي لايوجد في زمن الغرابة والنفاق فقالت له يوما ممكن توصف لي بيت ناس خالتك اصلك شوقتني لصفاء وعايزة اشوفها فوصف لها البيت فذهبت مع احدى زميلاتها فلما سلمت نسيبة على صفاء بكت نسيبة بكاءاا مرا من غير ان تتحكم في نفسها ثم جلست معها واكرمتها ثم سألتها صفاء : عليك الله بكيتي ليه ؟؟
وبدأت نسيبة وحكت ليها انا اسمي نسيبة زميلة الصادق في االجامعة انا ... انا .. اتعلقت بالصادق وحبتيو وكنت مفتكرة انو بحبني واتفاجأت بانو بحب واحدة اسمها صفاء وهي خلتو ومشت حبت واحد اسمو صبري ولما جاءها مرض الثعلبة صبري خلاها وهي بقت في النص لا لاقية صبري ولا لاقية الصادق دا البكاني
وبكيت على حالة الانسانة الجميلة الطيبة وكيف الدنيا لعبت بيها
صفا قالت ليها ياحبيبة قلبي ربنا يخليك
اولا يانسيبة نسيبة انا الصادق حبيتو من انا طفلة بس ما كنت عارفة انو دا الحب ولما كنت مع صبري كنت منبهرة بظواهرو واعجبت بيتصرفاتو وحركاتو لكن والله انا بكون قاعدة مع صبري وقلبي بيسالني من الصادق ياربي جا من الجامعة ولا ماجا ياربي اكل ولا ما اكل وبعاند في نفسي وفي ناس البيت وكان عندي هم اني اخالف ناس البيت في اختيارهم بس مزاج في التمرد وكنت مفتكرة اني ممكن اتخلص من الشي الجواي تجاه الصادق وحاولت المستحيل بس ربنا جاب المرض عشان اعرف معدن الصادق واني كنت حارتكب جريمة لو اتزوجت غيرو
نسيبة قالت لها : وهسي انتي بتضمني من وين انو يرجع ليك
قالت ليها مايرجع لي ما مشكلة بس ماعايزه اكون مع واحد تاني خالص بقعد كدا بس بت خالة الصادق .... وانتظر الصادق لغاية مايتزوج وازفه لعروسو وافرح بيهو واشوف السعادة في وشو واقول ليك يانسيبة : انا اساسا لو الصادق جاني وطلب يدي برفضو ومابقبل عارفة ليه
اقول شنو لي ضميري البقول لي لما كنت كويسة ابيتيهو ولما عييتي وصبري سابك رجعتي ليهو؟؟؟
اقول شنو لي ضميري وللناس وموقفي يكون شنو مع الصادق
انا خلاص الصادق بقى مافي قسمتي ودا قدري وانا راضية بيهو والصادق مابستاهل واحدة عيانة زيي
الصادق بستحق واحدة زي جمالك دا يا نسيبة
نسيبة قالت لها : والله انتو حيرتوني عديل وصراحة اول مرة تلاقيني حاجة زي دي
عايني ياصفاء انا طالبة منك طلب ياريت ماتكسفيني
صفاء:: قولي جدا من عيوني طلبك شنو؟
قالت لها : الصادق بحبك وبريدك وماقادر ينوم الليل عليك الله بس حاولي اتكلمي معاهو شوية شوية لغاية ما تبعدي منو حبة حبة او انو الزول دا حيمشي التجاني الماحي وانتي السبب
لاحظو هنا... نفس كلام ايمان زمان .....
قالت لها حاااضر ...
غدا صباحا قابلت نسيبة الصادق وقالت له انا امبارح مشيت لي صفاء ولقيتا ندمانة ندم شديد على موقفها معاك وماقادرة تقول ليك وشايفة نفسها مابتطولك عشان هي خلتك وهي كويسة وقالت الصادق ما حيقبلني وانا عيانة وفعلا يا الصادق كونك تكون متمسك بيها زمان وهسي تخليها الناس يقولو شنو وضميرك يقول لك شنو (طبعا بتملا فيهو)
الصادق قال لها : ومين قال انا ماعايزها هي اخر كلام قالتو لي انها ماعايزاني خلاص بس يعني بمجرد ماصبري خلاها امشي انط اقوليها اقبليني انا هو اصلو شنو دلالة عربات؟
نسيبة عليك الله يا الصادق لو بتعزني ماتاخد الامور بي حساسية امشي اقعد مع صفاء وطيب خاطرها واديها الحنان الاهي فاقداهو احتمال تتشافا والعلاج نفسيات
الصادق قال : ولو احرجتني وردتني وقالت لي كلام ماحلو
قالت نسيبة: خلاص يبقى انتا عملت العليك
الصادق جدا والله مما يسعدني انو صفا تكون معاي زي زمان
انا خلاص يانسيبة بقيت ماقادر احتمل فراق صفا حاس بي حيلي بتهد وقواي بتنهار كل يوم .... ................
وذهب الصادق الى صفاء بعد المغرب مباشرة
ما لم يكن في الحسبان ..... وتاتي الرياح بما لاتشتهي السفن
الرئيسية | المتواجدين


Hottest Apps & Games & Wallpapers Download